الثلاثاء 1 ذو القعدة 1438 - 25 يوليو 2017
يعلن القائمون على جامع حطين بصحلنوت الجنوبية وبالتنسيق مع المديرية العامة للأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار عن إقامة دورة خاصة بالذكور لحفظ القرآن الكريم بجامع حطين .. [- الإعــلانــات]       كفارة اليمين [- فريق حطين التطوعي]       سلسلة من هذا الصحابي؟ [أبو سبرة بن أبي رهم العامري] [- المقالات]       إحصائيات فريق حطين التطوعي خلال شهر رمضان المبارك 1438 هـ [- فريق حطين التطوعي]       نتائج اجتماع فريق حطين التطوعي الأسبوعي في شهر رمضان: الجمعة 21 رمضان 1438 – الموافق 16 يونيو 2017م [- فريق حطين التطوعي]       نتائج حملة التبرعات الأهلية للجمهورية اليمنية الشقيقة بالتنسيق مع الهيئة العمانية للأعمال الخيرية (فرع محافظة ظفار) [- فريق حطين التطوعي]       يعلن فريق حطين التطوعي عن استقباله زكاة الفطر اعتباراً من 21 رمضان إلى ليلة العيد من الساعة 1 ظهراً إلى الساعة 6 مساءً في جامع حطين بصحلنوت الجنوبية [- فريق حطين التطوعي]       يعلن فريق حطين التطوعي بالتنسيق مع الهيئة العمانية للأعمال الخيرية عن استمرار استقبال التبرعات للأشقاء في اليمن [- فريق حطين التطوعي]       حكم التمويل الشخصي من أحد البنوك الإسلامية لتغطية القروض الشخصية في البنوك التقليدية [الفتاوى]      
جديد الموقع
بحث
التصنيفات
» خطورة الفتن

(خطورة الفتن)

الفتن تحرق الدين ، وتحرق العقل ، وتحرق البدن ، وتشعل الحروب ، وتزيد الكروب ، وتجتال الأنفس والثمرات ، وتملأ المستشفيات والبيوت بالمصابين وأهل العاهات ، وتذهب الأموال والممتلكات ، وتحرق المدن والأرياف ، وتدمر البيوت والمراكب والمساجد ، وتتلف الزروع والثمار ، وتفزع النساء والصغار والكبار ، والحاضر والباد ، والغني والفقير ، والصالح والفاسد .
الفتن بها يفقد الأمن والاستقرار ، وتكثر بسببها الأرامل والأيتام .
الفتن تضعف الاقتصاد ، وتهدر الثروات ، ويزيد بسببها الفقر ويجوع الناس ، وبها يستيقظ أهل الإفساد والإجرام .
أمرت الشريعة بالسمع والطاعة لأولياء الأمور في غير معصية الله سبحانه ، وأن تكون نصيحتهم سرًا لا جهرًا ، ونهت عن نزع اليد من طاعتهم ، وعن الخروج عليهم بقول أو فعل ، وعن سبِّهم وشتمهم وتحريض الرعية وتأليبهم عليهم وإهانتهم .
فالتمسك بهذا السبيل يقلل الفتن والشرور عن الناس وبلادهم ، ويضعف المفاسد والمصائب ، ويدفع الأضرار والغوائل ، ويقوي اللُّحمة وتماسك البلاد ، ويُخفف الفُرقة والتناحر ، ويُبقي على الألفة والتآلف ، ويكثِّر المصالح والخيرات ، ويزيد في الأمن والرخاء ، ويحفظ الدين والدنيا والنفوس والأعراض والأموال ، وكيف لا يكون كذلك ، وهو حكم الله وشرعه بين الرَّعية وحاكمها ، والله سبحانه هو خالق المحكومين والحاكمين ، وأدرى بما يصلح دينهم ودنياهم ، فشرع لهم هذا التعامل ، وأكرمهم بهذه المعاملة والعلاج .
فحرمت الشريعة المظاهرات والمسيرات والاعتصامات ؛ فهذه الأمور المذكورة لا تجوز شرعًا ، لانها تجر على العباد والبلاد شرورًا أكبر ، ومفاسد أعظم ، وفقرًا أشد ، ومصائب أكثر ، وتجلب البلايا ، وتزيل الأمن ، ويؤكد ذلك صور التاريخ البعيدة والقريبة والعديدة بآثارها السيئة وأنها مُرَّة وأليمة وبئيسة وفظيعة لعل غيرهم يتعظون ويعتبرون فيحذروا ذلك ويجنبوا بلادهم شرورها.
أسأل الله العظيم أن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن .

شاركنا عبر شبكات التواصل الاجتماعي التالية:



ضع تعليقك