الأربعاء 3 ربيع الأول 1439 - 22 نوفمبر 2017
جديد الموقع
بحث
التصنيفات
» أحكام العقيقة

(أحكام العقيقة)

السنة أن تُذبح في اليوم السابع إن تيسَّر.
وقد ذهب بعض السلف إلى أن الرجل الكبير إذا لم يعق عنه والده فإنه يعق عن نفسه.
قال ابن سيرين : ” لو أعلم أنه لم يعق عني ، لعققتُ عن نفسي “.
وعن الحسن البصري قال : ” إذا لم يعق عنك ، فعقَّ عن نفسك ، وإن كنت رجلا “.

– حكم العقيقة عن طفل مات بعد ولادته (السقط):
إذا ولد المولود بعد تمام أربعة أشهر ، فإنه يعق عنه ويسمَّى أيضًا ؛ لأنه بعد أربعة أشهر تنفخ فيه الروح ، ويبعث يوم القيامة “.
– صاحبها مخيَّر ، إن شاء وزعها بين الأقارب والأصحاب والفقراء ، وإن شاء طبخها ودعا إليها مَن شاء من الأقارب والجيران والفقراء ، هذه هي العقيقة المشروعة ، وهي سنة مؤكدة.

– الحكمة من العقيقة :
• حرز من الشيطان :
قال ابن القيم – رحمه الله – : ” وفيها سر بديع ، موروث عن فداء إسماعيل بالكبش الذي ذبح عنه وفداه الله به ، فصار سُنة في أولاده بعده ؛ أن يفدي أحدهم عند ولادته بذبح ، ولا يستنكر أن يكون هذا حرزًا له من الشيطان بعد ولادته ، كما كان ذكر اسم الله عند وضعه في الرحم حرزًا له من ضرر الشيطان ، ولهذا قلَّ مَن يترك أبواه العقيقة عنه إلا وهو في تخبيط من الشيطان ، وأسرار الشرع أعظم من هذا ؛ ولهذا كان الصواب أن الذكر والأنثى يشتركان في مشروعية العقيقة ، وإن تفاضلا في قدرها.

– من فوائد العقيقة :
• طاعة لله ورسوله.
• إحياء لسنة نبوية قلَّ مَن يفعلها في هذا الزمان.
• فكٌّ لرهن الوليد وفداء له.
• إطعام للطعام ، وسبيل لدخول الجنان.
• إنفاق في سبيل الله ، له أجره العظيم ، وثوابه الجزيل.

لتعلم أخي المسلم أن الخير كل الخير في اتباع سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلّم.
أسأل الله العظيم أن يبارك لنا في ذرياتنا ويجعلهم قرة عين لنا.

شاركنا عبر شبكات التواصل الاجتماعي التالية:



ضع تعليقك