الثلاثاء 5 محرم 1439 - 26 سبتمبر 2017
أمُّ طَليْق الأشجعي .. [صدقتْ أمُّ طَلَيْق لو أعطيتها الجملَ كان في سبيلِ اللهِ] [- المقالات]       الحولاء بنت تُوَيْت بن حبيب [- المقالات]       نملك مجموعة من الفلل يجمعها حائط وكل فلة مقسمة إلى نصفين وبها مطبخ خاص به فهل يجزئ أضحية واحدة عن الجميع [الفتاوى]       كفارة اليمين [- فريق حطين التطوعي]       سلسلة من هذا الصحابي؟ [أبو سبرة بن أبي رهم العامري] [- المقالات]       إحصائيات فريق حطين التطوعي خلال شهر رمضان المبارك 1438 هـ [- فريق حطين التطوعي]       نتائج اجتماع فريق حطين التطوعي الأسبوعي في شهر رمضان: الجمعة 21 رمضان 1438 – الموافق 16 يونيو 2017م [- فريق حطين التطوعي]       نتائج حملة التبرعات الأهلية للجمهورية اليمنية الشقيقة بالتنسيق مع الهيئة العمانية للأعمال الخيرية (فرع محافظة ظفار) [- فريق حطين التطوعي]       يعلن فريق حطين التطوعي بالتنسيق مع الهيئة العمانية للأعمال الخيرية عن استمرار استقبال التبرعات للأشقاء في اليمن [- فريق حطين التطوعي]      
جديد الموقع
بحث
التصنيفات
» (6) بيع المرابحة للآمر بالشراء في البنوك الإسلامية

السلسلة الميسرة في فقه المعاملات المالية المعاصرة
(6) بيع المرابحة للآمر بالشراء في البنوك الإسلامية

📌 أولا: تعريفها:
شراء المصرف سلعة بطلب عميله بثمن معجل، ثم يبيعها على عميله بثمن مؤجل مع ربح معلوم، وذلك بناء على مواعدة بينها، ملزمة في بعض المصارف، وغير ملزمة في مصارف أخرى.(1)

📌 طريقة المعاملة:
أن يأتي رجل يريد سلعة معينة وليس عنده نقد ليشتريها، فيذهب إلى البنك الإسلامي أو شركة تمويل ويطلب أن يشتري له تلك السلعة، ثم يشتريها ممن اشتراها بالتقسيط.

📌 حالات بيع المرابحة مع حكمها:

1. الحالة الأولى: أن يتعاقد ذلك الرجل مع البنك الإسلامي تعاقداً مباشرا لشراء تلك السلعة.

حكمها: مُحرمة؛ لأن البنك باعَ ما ليس عنده، فعن حكيم بن حزام قال يارسول الله: يأتيني الرجل فيريد مني البيع ليس عندي، أفأبتاعه له من السوق؟ فقال صلى الله عليه وسلم: «لا تبع ما ليس عندك» [أخرجه أبو داود]

2. الحالة الثانية: ألا يحصل تعاقد سابق بين ذلك الرجل وبين البنك على إتمام عملية الشراء، لكن يحصل مجرد وعد من البنك بشراء تلك البضاعة التي يعدهم هذا الرجل بأنه سوف يشتريها منهم بشرط أن يكون الوعد غير ملزم.

حكمها: الجواز وهو مذهب الحنفية والشافعية والحنابلة، وأقرَّه مجمع الفقه الإسلامي الدولي وعامة العلماء يفتون بذلك ولكن بشرطين:

🔺 الشرط الأول: أن يكون الاتفاق المبدئي بينهما مجرد وعد بالبيع ووعد بالشراء، وهذا الوعد غير ملزم.
فالوعد هو مجرد إبداء الرغبة في الشيء بخلاف العقد الذي هو ارتباط منجز ملزم، وفي حكم العقد الوعد الملزم بالشراء.

🔺 الشرط الثاني:
أن لا يقع العقد بينهما إلا بعد تملك البنك للسلعة وقبضها قبضاً تاماً.(2)

🔹 الخلاصة:
▫بيع المرابحة للآمر بالشراء في البنوك الإسلامية في المواعدة غير الملزمة جائزة، وفي المواعد الملزمة غير جائزة.
▫الطريقة الصحيحة في البنوك الإسلامية لبيع المرابحة تكون كالآتي:
1- وعدٌ بالشراء من العميل للبنك، ووعدٌ بالبيع من البنك للعميل، وتسمى هذه العملية مواعدة.

2- يشتري البنك السلعة من البائع، ويوقع على عقد بيع بين البنك والبائع.

3- عقد بيع بين الآمر بالشراء والبنك الإسلامي بعد تملك البنك للسلعة الموصوفة بناء على طلب العميل.

🔹 ملاحظة:
المواعدة المذكورة لا تكون ملزمة للطرفين، إلا أنه واجب ديانة، وذلك لظواهر أدلة الشرع على الأمر بالوفاء بالوعد ومدح فاعله، وذمّ إخلافه واعتبار ذلك من علامات النفاق، وبهذا صدر قرار مجمع الفقه الإسلامي، وفيه: (الوعد: هو الذي يصدر من الآمر أو المأمور على وجه الانفراد يكون ملزما للواعد ديانة إلا لعذر).(3)

••┈┈┈┈┈┈••✦✿✦••┈┈┈┈┈┈••
1. يُنظر مجلة مجمع الفقه الإسلامي العدد الخامس (863/1)
2. فقه المعاملات المالية المعاصرة للشيخ الخثلان (ص 108)
3. راجع كتاب مسائل معاصرة مما تعم به البلوى للدكتور نايف جريدان.

شاركنا عبر شبكات التواصل الاجتماعي التالية:



ضع تعليقك