الجمعة 8 ربيع الأول 1440 - 17 نوفمبر 2018
جديد الموقع
بحث
التصنيفات
» السلسلة الذهبية في التوعية المجتمعية: (1) بين حب الوطن وخيانة الوطن

السلسلة الذهبية في التوعية المجتمعية:
(1) بين حب الوطن وخيانة الوطن

✨ الإنتماء لوطن وشعب غريزة أوجدها الله تعالى في الإنسان،قال سبحانه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [الحجرات: 13]

وهذا الشعور والإحسان بحب الوطن والإنتماء له قد وجده أفضل الخلق صلوات ربي وسلامه عليه حيث قال لمكة: «ما أطيبك من بلد وما أحبك إلي ولولا أن قومي أخرجوك منك ما سكنت غيرك» . [صحيح الجامع]

ثم لما هاجر إلى المدينة واستوطن بها أحبها وألفها كما أحب مكة، «اللهم حبب إلينا المدينة كما حبنا مكة أو أشد» . [صحيح البخاري]

🔺 حب الوطن يقتضي أن يكون المرء أميناً على مقدراته وأمنه، أميناً على مصالحه وأمواله، وفياً لقيمه وثوابته، ناصحاً لأهله.

🔺 فليس مخلصاً لوطنه من فرَّطَ في مقدرات وطنه، وليس محباً لوطنه من ضيَّع مصالحه وأضاع مسؤولياته وفرَّط في أمواله.

🔺 وليس محبا لوطنه من أضاع قِيَمَ الوطن وبدَّل ثوابته وركائزَهُ لقِيَم وعادات دخيلة.

🔺 الوطنية أمانةٌ ووفاء، وبذلٌ وعطاء، ونصحٌ وبناء، وبهذه المعاني ترتقي الأوطان ويأمنُ الإنسان.

🔺ثم إن واجب الشكر لله تعالى على ما أنعم به علينا من جليل النعم وكريم العطايا مطلوب منا جميعا لنأمن من زوالها.

لا تخن وطنك 

▪ الخيانة من أشد الصفات الممقوتة والصفات الذميمة، فلا تكاد توجد صفة قبيحة جمعت أنواعاً من الشرور بحسب علمي مثل الخيانة، وقد جاءت نصوص الشرع تنهى عن هذه الخصلة أشد النهي، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ} [الأنفال: 27] ، والله سبحانه لا يحب الخائنين.

▪ إن أسوأ أنواع الخيانة خيانة الله ورسوله، وخيانة عباده، وخيانة النعم والوطن، وخائن الوطن هو خائنٌ لله ورسوله، فإن الله تعالى أمر بالإحسان والوفاء والمحافظة على نعمة الوطن وبذل الحقوق لأهله وقيادته، وصاحب الخيانة ينقض ذلك كله، فهو بعيد عن الإحسان، متجرد عن الوفاء، ساع في زوال النعم، ممسك عن إعطاء الحقوق، ماشٍ في طريق الهدم والخراب والدمار.

▪ خائن الوطن هو الذي يدعو إلى الخروج على ولي الأمر والتحريض ضده.

▪ خائن الوطن هو الذي يدعو إلى الثورات والتظاهرات بدعاوى وأكاذيب الحرية وغيرها، ليجر الناس إلى الكوارث والويلات ويغرقهم في بحور الدماء والتطاحن.

▪ خائن الوطن هو الذي يسعى لنشر الفتن في دولته، ويجتهد في زعزعة أمنها واستقرارها.

▪ خائن الوطن هو الذي يبيع وطنه ويخون ضميره من أجل تنظيم خاسر وحزب خائب.

▪ خائن الوطن هو الذي يحب الفُرقة، ويكره الاجتماع ويحب التباغض والتنافر، ويكره التلاحم والتراحم.

▪ إن خيانة الوطن قبيحةٌ ولكنها تزداد قُبحاً في وقت الشدائد والمحن، حينما يتكالب المتكالبون لنشر الفتن والفوضى في أوطان المسلمين، فيستغل خائن الوطن ذلك، وينضم إلى ركب المغرضين، ويصطف مع الحاقدين، ويتباهى بذلك جهاراً نهاراً، في وقت يتلاحم مجتمعه لصد الفتن، ويتراص أبناؤه لحماية وطنهم من الشرور والمحن، فما أقبح هذا الخائن الذي تفرد عن هذه الجموع الطيبة.

▪ إن خائن الوطن ليس له أحد، فقد خسر وطنه، وخسر أهله، وخسر قيمه وأخلاقه، وخسر نفسه، فلم يبق له إلا الخيانة التي تحيط به من أربع جهات، فما أحوجه إلى مراجعة نفسه.(1)

✨ اللهم اجعل بلادنا عُمان آمنةً مطمئنةً، دار عدل وإيمان، وأمنٍ وأمان، وسائر بلاد المسلمين، واحفظ سلطاننا وأيِّدْهُ بالحق والعزة والسعادة ووفقه لهُداك واجعل عمله في رضاك.

_______
1. نقل بتصرف من مقال الشيخ أحمد الشحي.

شاركنا عبر شبكات التواصل الاجتماعي التالية:



ضع تعليقك