الأثنين 11 ربيع الأول 1440 - 19 نوفمبر 2018
جديد الموقع
بحث
التصنيفات
» أُختاه .. احذري من الذئاب البشرية

أختاه … احذري الذئاب البشرية !!!
رسالةٌ أكتُبها من القلبِ إلى القلبِ .. رسالة حِبرُها الدموع والدعاء ..
وورقها الصدق والرجاء .. وبريدها الطهر والنقاء ..
إلى كل أخت مسلمة .. إلى كل أخت عفيفة .. إلى كل أخت غيورة ..
أختاه أنت جوهرة مصونة .. أنت لؤلؤة مكنونة ..
أختاه هل تعلمين كم من المخططات الماكرة .. وكم من المؤامرات السافرة ..
التي تُحاك ضدك ..
إن الأعداءَ شرقوا حينما علا الحجاب .. حينما تكلم العفاف .. وغار الحياء ..
فأعلنوها حرباً على الفضيلة .. ودعوة إلى الرذيلة ..
أختاه آه لو تعلمين كم أنت مستهدفة في دينك وعفافك ..
أختي الغالية .. : أقول والأسى يقطع قلبي .. حذار حذار من الذئاب البشرية!!
احذري من ذلك الشاب الذي لم يعرف معنى الإيمان .. ولم يذق طعم الأخلاق ..
أختاه .. قبل أن تقومي بأي خطوة في عالم الإنترنت – هذا العالم المجهول – فكري
لا أقول مرة بل ألف مرة ….وتذكري قول ربنا: (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُور)!!!
.. كم من فتاةٍ مسكينة غافلة ذهبت ضحية مؤلمة لعلاقات المنتديات والشات وغرف المحادثة والدردشة .. آه لو تعلمين كم من مجرم متربص بالفتيات الغافلات ..
كم من علاقةٍ ظاهرُها الرحمة وباطنُها العذاب .. لا تقولي أختي الغالية العلاقة شريفة والقلوبُ طاهرة …فإن الشيطان عدو متربص (ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِنَ بَيْنِ أيْدِيهِم) ..
يا ابنتي ويا أختي ..
اعلمي أن المكالمات والمعاكسات الهاتفية بدايتها اللهو الحرام ، ونهايتها الفضيحة ، فهل تريدين الوقوع في الفضيحة؟!
كيف بكِ لو رأيتِ والدكِ وهو مطأطأ الرأس ، مسود الوجه ، يقلب بصره حيران ذليلا والدموع على خده ، يتمنى الموت ولا يجده .
وكيف سيكون حالك وأنت غارقة في ذُلِّ العار ، بأي وجهٍ تقابلين أسرتك ، وبأي عذرٍ تتوجهين به إلى أمك وأبيك ، وقد ذبحتيهما بغير سكين ، وألبستيهما الذل والخزي المهين .
يا ابنتي ويا أختي اعتبري بغيركِ قبل أن تعتبري بنفسكِ . فالسعيد من وُعِظَ بغيره ، والشقي من وُعِظَ بنفسه .
أختاه .. احذري من أساليب الذئاب البشرية .. كلمات الحب !! ووعود الزواج !! وردود الحنان !! وعبارات الشكر !!
أخية .. احذري من الردود في المنتديات .. فكم من كتاباتٍ جرّتِ الويلات !!
احذري أختاه من الرسائل الخاصة .. احذري من نشر بريدكِ الإلكتروني
لا تغامري أختي وتدخلي لعنة الشات ونار المحادثات الشيطانية
فاللهَ اللهَ أختي الغالية في دينكِ وشرفكِ … أنت عزيزةٌ عند الله ولك مكانة إذا حافظتي على نفسكِ من الشهوات والشبهات …
أسال الله أن يحفظكِ من كل سوء ومكروه.

شاركنا عبر شبكات التواصل الاجتماعي التالية:



ضع تعليقك