السبت 12 محرم 1440 - 22 سبتمبر 2018
جديد الموقع
بحث
التصنيفات
قسم الفتاوى والأحكام

هل يجب على المرأة إعلام زوجها إذا أرادت أن تتصدق من مالها


رقم الفتوى: 150

السؤال:

إذا كنتُ مثلاً متزوجة وأنا موظفة ولدي راتبي ومالي الخاص من وظيفتي ، أو كنتُ أُمًّا ولديَّ أولاد موظفون ويعطوني مصروفاً شهرياً خاصاً بي فهل لي أن أتصدق بهذا المال الخاص سواء من راتبي أو من مصروف أولادي الذي يعطوني إياه بدون إذن زوجي أو لا بد من الاستئذان منه؟ وماذا إذا كان زوجي يعطيني مصروفاً شهرياً خاصاً بي مثلاً 50 ريال أو أقل أو أكثر فهل لي أن أتصدق ببعض هذا المال مثل 5 أو 10 ريال وهكذا لبعض الفقراء والمساكين بدون علم الزوج أم لا بد من علم الزوج والاستئذان منه؟

الجواب:

مثل تلك المبالغ التي لا يُؤبه لها لا يُلزم فيها الإذن ، و ما جائها من مالٍ حلال جازَ لها التصرف به في الزكاة والصدقة ووجوه البر ، إلا أن المبالغ التي لها أثر كبير على مصاريفها يكفيها إعلام زوجها فإن لم يعترض فلا حرج عليها.

المفتي: الشيخ عبدالله بن سالم سكرون






[عدد الزيارات: 84]

ضع تعليقك